أعتذر لك كارلو .. و لكن ؟!

منذ سنتين - - مقال



كفى عبثاً أرجوكم .. 
نُتابع عن قُرب ، ما يتناوله رُواد "السوشيال ميديا" ، من منشورات ، تغريدات ، حول مدى فشل ال"مستر" أنشيلوتى مع العملاق الباڤارى .. لكن !! 

هل انشيلوتى بالمُدرب العادى ؟! 

بالطبع الإجابه صارخه : لا و ألف لا . 

الإيطالى المُحنك صانع الميلان المُرعب ، و صاحب العاشره ، لا يُمكن إن يُطلق عليه "عادى" ، و لا يمكننا من الأساس أن نتطرق الى وصفه بالفاشل . 

مشوار كارلو مع البايرن وُضع له نهايه سيئه للغايه عقب الخساره فى حديقة الأمراء بثلاثيه نظيفه ، لكن هل يُمكن لمباراه أن تجعل إداره بحجم ادارة البايرن تُقيل مدرب الفريق ، أم أن ثلاثية رفاق نيمار كانت القشه التى قصمت ظهر البعير ؟! 

انفصال بالتراضى بين العجوز الإيطالى و الإداره ، لتبدأ الأسئله و الحوارات حول ما الذى أدى الى هذه النهايه السيئه ؟! 

أولاً و قبل الحديث عن فنيات و خطط لعب ، أنشيلوتى لم يستطع أن يقوم بالشىء الذى يتميز به ، وهو استقطاب لاعبى فريقه تجاهه ، و جعلهم أصدقائه ، كما تعودنا من ال"مستر " . 
اعتقد أن السبب فى ذلك ، هو طبيعة الألمان الصارمه ، على عكس ما يدور مثلاً فى إيطاليا و أسبانيا . 

ثانياً : الخطأ الأكبر فى وجهة نظرى ، هو استمرار كارلو على طريقة بيب فى ازالة هوية بايرن الألمانيه و استقدام لاعبين من خارج البلاد ، بحثاً عن تقديم كُرتِه المعروفه بالجماليات .  

أما فنياً ..
رحل كوستا ، فعوضه كارلو بخاميس الهارب من دكة مدريد ، أملاً فى تقديم نسخه مُشابهه لخاميس الذى انتدبه لمدريد . 

اعتزال الونسو و لام ، أثر بشده على الفريق خصوصاً و أن البُدلاء كيميتش و توليسو ، لا يمتلكون الخبره الكافيه . 
  
أيضاً لا يمكنك يا كارلو أن تلعب موسم كامل برأس حربه وحيد ، حتى و إن كان من نتحدث عنه هو "ليڤاندوڤسكى" . 

نُضيف الى قائمة الأخطاء ، توظيف "موللر" كجناح تارةً ، أو كرأس حربه فى مرّات أخرى ، الدولى الألمانى هو ظِل للمهاجم و لا شىء آخر . 

كُل هذه أخطاء بدأ بها انشيلوتى موسمه الجديد ، يمكننا أن نُضيف إليها عدم الثبات على التكتيك الدفاعى للفريق ، و سوء حظ الايطالى فى تراجع مُستوى روبين و ريبيرى ، و إصابة مانويل نوير . 

كُل تلك الأسباب أدت الى ما رأيناه فى أول مُباراه "ثقيله" للفريق الألمانى . 

أنشيلوتى سبب رئيسى فى بعضها ، و البعض الآخر كان سببه اللاعبين و بدرجه أقل عامل التوفيق . 

لكن ماذا لو لم يخسر البايرن فى باريس ، هل كانت ستتعالى الأصوات وتسرد كُل هذه المشاكل . 

الأكيد أن من يرى "كارلو " فاشل ، هو بعيد كُل البُعد عن كُرة القدم ، أما من يعتبرها "كبوة جواد " قدم الكثير فى عالم الكره ، فهو بالفعل "صديقى " .