كشف حساب !

منذ سنتين - - مقال



كشف حساب ! 

توِج الوداد بدورى الأبطال على حساب الأهلى المصرى بعد الفوز بمجموع المبارتين ٢-١ ، ليفتح بذلك الباب أمام بعض التساؤلات كان من المُمكِن إغفالها حال تتويج المارد الأحمر بالبطوله ... 

حسام البدرى وضع نفسه فى مأزق بسبب تمسكه بتشكيله الثابت ، دون إعطاء فُرص للاعبيه حتى فى مُباريات الدورى "البسيطه" على الورق . 

وجود لاعبين مثل "الشيخ" أفضل لاعب فى مصر الموسم الماضى على دكة البُدلاء أمر مُحير ! 

عدم إعطاء "متعب " أى فُرصه حقيقيه ، مع العلم أنه اللاعب الوحيد فى تشكيل الأهلى الهجومى الذى يمتلك الشخصيه التى تُمكنه من التعامل مع ضغوطات نهائى الأبطال ... 

فنياً لم يتعامل البدرى مع النهائى بالشكل المطلوب ، لاعبى الأهلى بتعليمات واضحه من مُديرهم الفنى لم يقوموا بأى مُجازفه هجوميه خلال المواجهتين . 

بكُل وضوح ..علامات استفهام كثيره جداً حول "السرحان " خصوصاً من قلبى الدفاع ، فى عملية التمركز ، هفوتين من سعد و ربيعه كلفوا الأهلى لقب دورى الأبطال ، لنبدأ فى طرح أهم سؤال : من قام بالموافقه على خُروج حِجازى دون استقدام بديل على نفس المستوى للدولى المصرى ؟! 

لا أحاديث حول الظُلم التحكيمى ، الحكم بكُل وضوح لم يؤثر فى النتيجه النهائيه للمُباراه ، و إن كان هُناك الكثير من التحفُظات على على تأثر "جاساما" بأجواء مُركب محمد الخامس ، لكِن الأكيد أننا نعلَم مُسبقاً ما يدور فى الكُره الإفريقيه من عبث ، لذا لا يُمكن أن نجعلها "شماعه " عند الهزيمه .. 

أخيراً الأهلى المِصرى لم يُقدم ما يجعله بطلاً للقاره ذهاباً و إياباً ، و المغربى "حسين عموته" و لاعبيه عرفوا كيف يُرهقوا لاعبي النادى الأهلى ، و استدراجهم الى منطقة " الإستفزازات " ، بلاعبين يمتلكوا من المهاره الكثير ، مثل الثُنائى "بن شارقى" ، "حداد" ، مواهب تستحق نظره " أوروبيه" 

خسارة بطوله ليست نهاية المطاف ، لكِن الأهم مُراجعة الأخطاء ، و مُحاسبة كُل مُخطىء و على رأسهم "حُسام البدرى " ..