وقفه مع إطلالة شيكا ال ٢٦ ..

منذ سنتين - - مقال



وقفه مع إطلالة "شيكا" ال ٢٦ . 

فى مُباراه مُجرد تحصيل حاصل ، قرر الناخب "هيكتور كوبر " المُناداه على "محمود عبدالرازق" ، لإعطاءه الفُرصه بعد أداءه الجيد مع فريقه الرائد السعودى .. 

قضية استدعاء "شيكابالا " للمُنتخب عاطفيه من الدرجه الأولى ، فلا يوجد من لا يستمتع بكُرة "شيكابالا" الراقيه ، لكِن فى هذا التوقيت بالتحديد ازداد التعاطُف مع "الأباتشى " ، نظراً لقُرب انتهائه من اللعب و كونها آخر فرصه لل"أسمر" أن يُغلف موهبته الكبيره ، بالمُشاركه أو مُجرد الذهاب مع قائمة الفراعنه الى روسيا الصيف المُقبل .. 

فنياً ، دفع كوبر ب"شيكابالا " مُنذ بداية اللقاء ، كصانع ألعاب بديلاً ل"السعيد" ، الأمر الجيد أن "كوبر" قام بإعفاء "شيكا " من الواجبات الدفاعيه بشكل كبير ، و طالبه بالتفرغ لصناعة اللعب ، نظراً للمردود البدنى الضعيف لصاحب ال ٢٦ مُباراة دوليه .

بدوره "شيكا " اجتهد و حاول ، تارة عبر الوقوف على الكُره ، و أخرى بمحاوله توزيع اللعب على الأطراف ، و من هجمه بدأها "شيكا" الذى ظهر مُتناغماً مع "تريزيجيه" ، استقبل تمريرته ، و قام بتسجيل هدف جيد جداً من أجل استعادة ثقته بنفسه . 

"شيكابالا" فى المُجمل قدم أداء جيد ، و سجل هدف ، لكن الأكيد أن شيكا يملك فى جُعبته الكثير . 
مسألة تواجد "شيكا"فى القائمه النهائية التى ستتواجد فى روسيا ، تتطلب منه الكثير من الإلتزام و الإنضباط ، و الأهم هو الثبات على المردود الفنى الذى يُقدمه فى الدورى السعودى ، مع إلزامية التحسُن من الناحيه البدنيه . 

"شيكابالا" هو  أكثر من ظلم موهبته ، لكِن الكره أرادت أن تُعطيه آخر فُرصه ، لتتويج مسيرته المليئه بالتخبُطات !!