أسرار النجاح المبهر للفيلسوف جوارديولا :كيف اصبح من عظماء التدريب

منذ 5 أشهر - - مقال



"كيف اصبح جوارديولا من اهم ٥ مدربيين فى التاريخ : أسرار النجاح  المبهر  للفيلسوف "

 

 

الفرصة .. إما تغتمها ..أو تدعها تمر أمامك 

 

بالنسبة لـ كتلونيا الوضع كان متأزم جدا ، إقتصاديا و سياسيا الحكومة الإسبانية ترفع الضرائب و

 

المنفس الوحيد لهم كان الكامب نو .. كان جيشهم الفريق الأحمر والازرق  

الحال لم يكن بأفضل أوضاعه مع رايكارد تم تعين (جوارديولا ) مدربا لـ الفريق الأول  

 إنقسم الشوارع الكتلوني لمؤيد ومتحمس لـ الفكرة  والمجموعة الأكبر معارضة جدا أن يقود شاب بـ أخر الثلاثينات العملاق الكتلوني ، 

جوارديلا كان قد إختار صديق دربه وزميله من اللاماسيا (تيتو فيلانوفا) ليكون مساعدا له في مسيرته والذي أصلا كان مساعدا له بالبارسا B   

هكذا كان جورديولا يحضر نفسه من زمن طويل ليكون مدربا مميزا لكن هل خطر بباله يوما انه سيكون من اعظم ٥ مدربيين تاريخ  فى كرة القدم ،

بعد العظيم إريجو ساكى و السير أليكس فيرجسون والمخضرم يوب هاينكس يمكنك ان تضيف مباشرا اسم بيب جوارديولا لما اضافه لكرة القدم ،

 

فلسفة جورديولا بسيطة ككلمات تسرد لكنها معقدة التنفيذ ، تشعر وان الرجل يستخدم خوارزميات  تكتيكية وليست خطة لمدى صعوبة تطبيق اسلوبه  ، لكن الى جانب كرة القدم كان هناك عوامل اخرى  لا تقل اهمية بالنسبة لجورديولا عن التكيك ، و فى هذا المقال سوف نستعرض بعض هذه العوامل.

 

 اولا دستور و قوانين جوارديولا  مع لاعبي البرسا

 

 اول خطاب قاله جوارديولا لـ اللاعبين  البرسا بعد آستلامه تدريب الفريق  أيها السادة ، صباح الخير  أولا أريد أن أقول لكم كم هو شرف لي أن أدرب هذا النادي  أنا أحب هذا النادي جدا وكل قرار سأتخذه سيكون لمصلحة البارسا .فأنا أحب البارسا ولن أتخذ قرار يؤذي النادي ، النادي مر بلحظات صعبة وحان الوقت لـ التغيير ، 

 

سأدافع عنكم حتى الممات ، لكني سأتطلب منكم الكثير من العمل مثلما سأتطلب من نفسي أيضا  ، لن أعاتبكم إذا أضعتم فرصة أو هدف أو تمريرة ما دامت تلعب بقلبك ، سأسامح بأي خطأ بحالة أنك  تلعب وتقدم قلبك وروحك لـ برشلونة ..  

  

 أنا لا أطلب منكم النتائج فورا ، أريد الأداء فقط لا أريد أن أسمع أي تعليق من الناس حول أدائنا 

لأننا نعلم من نحن وما يمكننا فعله  

 

أيها السادة هذه هي البارسا ، لذلك يجب على كل شخص تقديم كل ما يملك . اللاعب لوحده لن يقوم بعمل شئ فهو يحتاج زملائه ، يجب أن نكون فريقا 

 

  الكثير منكم لا يعرفوني شخصيا ، لذلك بالأيام القليلة القادمة سنتعرف على بعضنا ، وإذا كان هناك أي مشكلة ليس رياضية حتى أريد أن تأتو لي  

 ، لا اريد أي شئ يخرج لـ الإعلام من هنا ، لا اريد أن يقاتل لاعب لوحده ضد الإعلام ، نحن يد واحدة وسنساعد بعضنا البعض 

 أيها السادة ثقو بى ،

طريقة لعبنا لن تتغير ، نريد الكرة معنا  و إذا خسرناه شئ واحد فقط تفعلوه ،  أركضو بأرواحكم ، و أحضرو الكرة مرة أخرى فقط بكل بساطة لا تعقيد 

 

 من القوانين الذي وضعها جوارديلا ايضا التحدث بالكتلونية فقط بالتدريبات وبين اللاعبين وليس بأي لغة أخرى  

  ،  تناول وجبة الغداء بالنادي وبطاولة دائرية حتى ينظر الجميع لبعضهم البعض بدون أحزاب ومجموعات 

 ممنوع قصات الشعر الغريبة والسيارات الفاخرة ، أنتم لاعبين كرة قدم ولست نجوم هوليود 

هذه فقط بعض قوانين جوارديولا والتى لزال يستخدم معظمها  والتى تظهر بأن الرجل يعرف ماذا يفعل جيدا ويعكس جزء مهما من فلسفته ان العوامل الخارجية لا تقل اهمية عن كرة القدم وان نجاح الفريق يبدأ من خارج اسوار النادى قبل الملعب.

 

جوارديولا وتأثره بفكر الاب الروحى له يوهان كرويف

 

كان بيب يتبع سياسية ملهمه (كرويف) الذي كان يقول له دائما يجب أن تقنع اللاعب بأي شئ 

تطلبه منه حتى يفعله ١٠٠%

 

في أول أيام التدريبات ، اللاعبون كانو لا زالو يحاولون تطبيق خطط بيب في أحد المناورات بويول ترك إيتو الذي كان يهجم من الخلف وذهب ليقطع الكرة من ألفيس ،  جوارديلا نظر لـ تيتو (مساعده) وقال له ما رأيك ؟  تيتو رد عليه حسنا هي حركة خاطئة لكن دعنا نعرف لماذا فعل ذلك ، جوارديلا يصرخ "  puyiiii لماذا تركت اللاعب الذي كنت تراقبه  يجب أن تنتظر حتى تخرج الكرة ثم تجري عليه ، " ثم يقول جوارديلا  " أليس كذلك يا تيتو ؟  فيرد بويول عليه ويعطيه السبب الذي دفعه لفعل ذلك مع الملاحظة أن كل شئ يحدث أمام اللاعبين .. ثم يرد عليه جوارديلا " حسنا أنت على حق هنالك وجهة نظر لكن ما أريدك أن تفعله هو كذا لأن ذلك أفضل لـ هذا السبب .

  

اللاعبون بدأو يرتاحو أكثر لطريقة بيب بالتدريب ، يقول بيكيه الذي تدرب تحت إمرة السير أليكس  بيب يطلب منك فعل شئ معين بالملعب ويقنعك أنه الأمر الذي يجب فعله ، ويعطيك 

الأسباب وفعلا عندما تفكر بها تقتنع بذلك باقي المدربين فقط يؤمروك بماذا يريدون 

  

بيب الصديق والمدرب فى آن واحد

 

كان يتبع جورديولا ايضا اسلوب معلمه كرويف فى التعامل مع لاعبيه ، ف تارة تجده يعنفهم ويوبخه عندما يخطئون وتارة يمزح ويضحك معهم كأنه صديق تراه يأتي من خلف داني ألفيس ويضربه ضربة خفيفة على رقتبه مازحا معه أو يعانق أبيدال  ويحتضن ميسي تارة ويضرب رأس إنيستا تارة أخرى   كان يعرف متى يحتاج  اللاعب لمعرفة أن مدربه هو صديقه ،  ومتى  يحتاج ان يعرف أن مدربه هو مديره ،

 

كيف يحفز جوارديولا لاعبيه بشكل فعال

 

يقول بيب عن بيدرو " والديه الإثنان يعملان في محطة بنزين ، وكانا لا يستطيعا مشاهدته على 

التلفاز وهو يلعب لذلك يجب دائما علينا أن نفكر أننا نلعب ونقدم كل ما نملك لجعل الناس سعيدون  بالنهاية هم يدفعون التذاكر لكي يرونا ننتصر وإذا خسرنا يجب أن يعلمو أننا تركنا جلدنا على الأرض من المحاولة والجري ، 

ذلك الموقف يريك ان بيب كان يضع حوافز حقيقية وملموسة للاعبين تجعلهم يفكرون وهم على ارضية الميدان انها ليست مجرد لعبه وان يفكروا فى البسطاء الذين جاءوا لمساندته ، جورديولا كان يرسخ فى لاعبيه الالتزام فى كل النواحى لذلك جورديولا ليس مجرد مدرب بل هو حاله قل ما تجدها فى عالم كرة القدم الاحترافى

 

هذه كانت بعض اسرار حياة جورديولا كمدرب داخل الغرف المغلقة مع لاعبيه واقتباسات من كتابه " طرق اخرى للفوز "  الذى اصدر بعد رحيله عن العملاق الكتالونى  ولعلها  اهم اسباب نجاحه الاسطورى مع برشلونه والتى لازال يسير عليها مع السيتى حاليا مع البايرن سابقا.